أخبار عاجلة
الرئيسية / دراسات / تجليات المكان في الرواية: المفهوم والعلامة والتأويل

تجليات المكان في الرواية: المفهوم والعلامة والتأويل

تجليات المكان في الرواية: المفهوم والعلامة والتأويل

د. مصطفى عطية جمعة (الاسكندرية :) 

 د. مصطفى عطية جمعة

تجليات المكان في الرواية: المفهوم والعلامة والتأويل

يعتري مصطلح المكان إشكاليات في الدراسات النقدية، وهي ناتجة عن الترجمة الغربية للمصطلح (Space، Espace)، فلم يتعامل النقاد الغربيون مع مصطلح “المكان” إلا عرضا. وترجم بعض النقاد العرب المصطلح الأجنبي بـ “الفضاء”، وهو يعني في طياته الخواء والفراغ، وأيضا يعني الخلاء المكاني، والبعض يترجمه بـ “الحيز”، ويشمل معطيات المكان: النتوء، والوزن، والحجم والشكل، وهو الشيء المبني في فضاء مكاني، وهو أيضا الامتداد المتصور، ويمكن أن يدرس من خلال وجهة نظر هندسية، فالفضاء بمثابة الوعاء الضخم الذي يستوعب بداخله الأمكنة المختلفة: الكون بمجراته ونجومه وكواكبه، والأرض بما عليها، وإن كانت دلالة الفضاء تعني في الذهنية العربية: الفراغ والخواء وأيضا العدم.
ولفضّ هذه الإشكالية، ما بين إطلاق تسمية المكان أو الحيز أو الفضاء، نعود إلى المفهوم المقصود بدايةً، فهو يشير إلى دلالة الموضع الذي يعيش عليه الإنسان على سطح الأرض، وهذا الموضع يشمل موقع سكنه، وعمله، وسائر أوجه نشاطاته وعلاقاته الإنسانية بكل تداخلاتها وأبعادها، ويتسع أكثر ليشمل الطبيعة من حوله: صحراء، غابات، أنهار، أمطار …، وهو تنعكس على تكوينه، مثلما تتأثر بأنشطته وحياته.

والدلالة اللغوية في المعاجم العربية، تشير إلى أن المكان هو: الموضع، وتعني التوسع المكاني، وتطلق على وكنات الطير والمنازل ونحوها. وأيضا تعني الاستقرار والوجود والثبات في مكان ما وجمعها أمكنة وأماكن، وبالتالي، فإن المعنى هنا يتفق مع الدلالة المبتغاة، فلا بأس من إطلاق تسمية المكان عليها، فالعبرة بالدلالة المقصودة والمفهومة لدى الباحث والقارئ، خاصة أن المصطلح مستخدم في الدراسات الأدبية العربية منذ عقود، واستقر استعماله بشكل كبير. فعندما يذكر المكان فهو: موضع العيش والإقامة، وموضع السفر والهجرة، وهو الحيز الذي يحوي الإنسان وأنشطته، ويتسع ليشمل الأرض بما عليها.

وبعبارة أخرى، فإننا نربط المكان بالرؤية الأدبية والنقدية المتفق عليها، وننأى به بعض الشيء عن المقصود الحرفي للكلمة الأجنبية، التي قد تشمل الفضاء الخارجي، وهذا ما يؤيده الفلاسفة وبعض العلماء، بتحجيم خصائص الفضاء (الحيز) وقصرها على مجرد علاقات بين الأجسام الحقيقية، فالمكان “مجرد وسيلة لغوية تستعمل للتعبير عن هذه العلاقات وهم يرون أن العلاقات المكانية بين الأجسام لا تحتاج إلى وجود شيء ملموس قائم بذاته اسمه المكان إلا بقدر ما تحتاج العلاقة بين مواطني بلد ما شيئا ملموسا اسمه المواطنة”، كما يرى ديفيز في “المفهوم الحديث للزمان والمكان” (ترجمة د. السيد عطا ، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة ، 1998، ص12).
وهذا يعني أن المكان مجرد اصطلاح دال على وجود، وهذا الوجود: بشر، بيوت، مصالح، تشابكات، تعاركات، ومن وراء ذلك هناك أفكار ومشاعر وأحاسيس ورؤى تتوالد، وهذا ما يترسخ في أعماق الأديب، لتملأ وجدانه، ويفيض بها مداد قلمه. لذا فإن مفهوم المكان في الأدب لا يفهم من خلال الوصف المادي فحسب، وإنما في العلاقة الجدلية التي بين الإنسان/ البطل/ الأديب والمكان، وفي العلاقة الدافئة أو الحادة، التي تستشعرها الذات الأدبية في علاقتها بالمكان، وهذا ما سيتم تفصيله بعدئذ.

• المكان / الزمان:

قد يكون هناك تصور أن لا علاقة بين المكان والزمان؛ فشتان بينهما، فالمكان مادي، أما الزمان فهو يدرك ويلاحظ، أي غير مادي، وإن كان يمكن متابعته وقياسه بوسائل مادية.
ولكن علماء الرياضيات والفيزياء لهم رأي مختلف في هذا الشأن، حيث يكاد تعريفهم للمكان يتماثل مع تعريفهم للزمان، فهو يرون أن الحركة تعد حلقة وصل بين الزمان والمكان، فدراسة حركة الأجسام والإشارات الضوئية تكشف عن أن المكان والزمان ما هما في الواقع إلا مظهران لبنية واحدة تسمى المكان/ الزمان (حسب ديفيز) أو الزمكانية إذا جاز التعبير، وهذا لا يبدو إلا بالتأمل فيما حولنا، فالسفر، أيا كان برا، بحرا، جوا، وفي الفضاء الخارجي؛ يعبر عن الوحدة الزمانية والمكانية، فإذا كنا نقطع الطريق مسافة مئة كيلو متر لمدة ساعة، فهذا يعني مكان وزمان متحدين. ونفس الأمر في حركاتنا في الفضاء المكاني، فنحن نقضي حوائجنا بحركة أجسادنا في زمن ما على مكان ما، وهكذا يكون الزمكاني، وبه نقرأ الوجود من حولنا، ونقرأ المكان قراءة شاملة، لا تحصره في المادي فقط، فهو يشمل الزمان والإنسان أيضا.
وهذا ما ينطبق على الحدث في القصّ، فالحدث لا يختزل في مجرد الحركة، وإنما هو دال على نشاط الإنسان، في فضاء المكان، خلال فترة من زمن، أي تتطور قراءتنا لأحداث القصص من فهم الحدث كحدث إلى تحليل المكان ودلالته، والزمان وأثره.
على جانب آخر، فقد ثوّرت النظرية النسبية رؤيتنا للمكان والزمان بوصفهما وحدة واحدة، متجاوزة ما طرحه نيوتن؛ الذي رأى أن المكان ليس مطلقا في وعينا، بينما الزمان مطلق، فالمكان لديه نسبي أما الزمان فثابت، ثم يجيء أينشتين ليعارضه مؤكدا أن الزمان والمكان نسبيان، فكل إنسان لديه إدراكه الخاص للزمان، الذي يشابه المكان في نسبيته.
وكي تتضح الصورة أكثر، فإن إطلاق شعاع من جهاز رادار على الأرض إلى القمر، سيختلف إدراكه زمانيا ومكانيا، فلو حسبنا مسافة الشعاع من مركز الشعاع على الأرض إلى القمر ستكون مختلفة عندما نحسبها ونحن واقفون بعيدا عنها عند القطب الشمالي مثلا، ونفس الأمر في الزمان، فرؤيتنا لزمن الشعاع يختلف من مركز الأرض عنه من قطبي الأرض وهكذا (حسيما يؤكد ستيفن هوكنج في تاريخ موجز للزمان. الهيئة المصرية العامة للكتاب ، القاهرة ، 2001 ، ص30 ، 31 ).
ولو طبقت هذه النظرة على الصعيد الأدبي، فإن تعاملنا مع المكان يختلف من فرد لآخر، رغم الاتفاق على مكوناته، فإدراك البدوي للصحراء التي عاش فيها وتعامل معها؛ يختلف جذريا عن إدراك الجيولوجي لها، وعن إدراك عالم النبات، وأيضا يختلف العصر زمنيا في وعي من عاشَه، عن وعي المؤرخ الذي يسجل أحداثه، أو من يقرأ هذا التسجيل في عصور لاحقة.
إذن وعي الذات للمكان، يختلف زمنيا، فلا يقرأ المكان بمعزل عن الزمان.

• سيموطيقا المكان:

تحيلنا السيميوطيقا (علم العلامات) في قراءتها للمكان إلى إدراك جديد للمكان، يتجاوز ماديات المكان إلى علامات المكان؛ فهو “ليس فضاء فارغا، ولكنه مليء بالكائنات وبالأشياء ..، والأشياء جزء لا يتجزء من المكان، وتضفي عليه أبعادا خاصة من الدلالات”. (حسب سيزا قاسم في القارئ والنص (العلامة والدلالة) المجلس الأعلى للثقافة ، القاهرة ، 2002 ، ص48).
فالمكان الذي نحيا فيه ليس سلبيا ولا صامتا، ولكنه يحمل دلالة تتخلل جميع الأبعاد والإحداثيات والأركان والظواهر الطبيعية والأشياء، وهي تتمثل خير تمثيل في الفن، فعندما نذكر أشياء من المكان فهي بمثابة علامات عليه وعلى مكوناته، فلا يحتاج المبدع إلى ذكر تعريف تفصيلي لمدينة شهيرة، وإنما يكتفي باسمها، وبعض معالمها في سياق نصه، وتكون هذه المعالم إحالات تعطي أبعادا معرفية وتأويلية ونفسية للقارئ. فتتم دراسة الإشارات المكانية ضمن منظومة (سيميوطيقية) علاماتية كاملة، وفي ضوء معطيات النص الجمالية والرؤيوية، فليست الأطلال في الشعر الجاهلي – الواردة مجرد إحالات معرفية بل إشارات مكانية، إنها رموز على زمن تولى، كان للشاعر علاقات مع شخوص عاش معهم فيها، وكانت الأطلال – كلما مر بها – شاهدة على حقبة زمنية، بكل تداعياتها وأحداثها. وتختلف هذه العلامة من شاعر لآخر، مثلما هي تختلف من مكان إلى آخر، ومن زمن إلى آخر، فتكون علامة مميزة للنص، وتفهم من سياقه، وتعكس نفسية شاعره.
إن كل نص له علاماته المكانية، التي تكون وسيطا بين المبدع والقارئ، وتبدأ هذه العلامة بمعلومة مفصلة أكثر، ثم تتحول في متن النص إلى علامة على هذه المعلومة، وكلما ارتبطت الأحداث بهذه العلامة المكانية، ازدادت إيحاءاتها كلما ذُكِرَت في النص، ويتفرع عنها – في ثنايا النص – علامات فرعية، تشكل في مجملها شفرات مكانية، تسهم في إنتاج الدلالة بشكل إضافي، إذا قرئت بعناية. فالشفرات السيموطيقية “توفر إطارا تصوريا، تصبح العلامات فيه مفهومة، أي أنها أدوات تفسيرية تستخدمها الجماعات أو التجمعات التأويلية” (حسبما ورد في معجم المصطلحات الأساسية في علم العلامات “السيموطيقا”، دانيال تشاندلر، ترجمة: د. شاكر عبدالحميد ، منشورات أكاديمية الفنون، القاهرة ، 2002، ص30).
وكي يتضح المفهوم أكثر، فإن المبدع – مثلا – يذكر القرية التي تدور أحداث قصته فيها، وقد يشير إلى موقعها، وطبيعة سكانها في متن النص، ثم يبرز أهم علاماتها المكانية؛ وهذا نوع من التمهيد المكاني للأحداث، ثم يكتفي بذكر علامة من القرية (منزل العمدة مثلا)، مع أحداث وشخوص فيه، يغلب عليهم الظلم والجبروت. فيمتزج منزل العمدة في وعي المتلقي بالظلم، فإذا ذكر بعدئذ، يأتي محملا بشخوصه وإيحاءاته التي تترسخ في وعي القارئ، وتظل معه كلما استدعى هذه الرواية في ذاكرته، أو وردت العلامة في سياق آخر.

• هرمنيوطيقا المكان:

للمكان مظهران؛ المظهر الجغرافي المباشر، الذي يرصد المكان بشكل تقليدي واضح، ويرصد جزئياته بوصف الجبل والطريق والبيت والمدينة وغير ذلك، وهناك المظهر الخلفي غير المباشر للمكان، حيث يمكن تمثل المكان بواسطة كثير من الأدوات اللغوية ذات الدلالة غير التقليدية، مثل سافر، خرج، أبحر، مر بحقل. فيكون المكان حاضرا كصدى، وضمن الخلفية.
وعندما يقرأ النص من منظور مكاني، لا يقف القارئ الفطن عند المظهر الجغرافي ولا المظهر الخلفي، وإنما يقرأ المكان ضمن الهرمنيوطيقا (علم تأويل النصوص) وهو “نظام من الممارسات التفسيرية الضمنية أو المضمرة، يتصف نسبيا بالانفتاح والاتساع، وينشط غالبا على مستوى اللاشعور، وذلك في مقابل الشفرات الأكثر وضوحا وتحديدا من الناحية الشكلية” (حسب معجم العلامات)، وهذا يحفز القارئ إلى إعادة التعاطي مع المكان بوصفه عالما يتجاوز المادي إلى اللامادي، وتتفاعل في أعماقه العلامات التي يوردها السارد عن المكان، ليعيد تلقي النص بشكل مختلف، ولا شك أن قراءة علامات المكان ستسهم في فهم النص بشكل مختلف، وتعطي المزيد من الدلالات والتأويلات.
إن المبدع في رؤيته للمكان، يتجاوز المظهر الجغرافي المجرد، لتكون رؤاه “أكبر من الجغرافيا مساحة، وأشسع بعدا؛ فهو امتداد، وهو ارتفاع، وهو انخفاض وهو طيران وتحليق وهو نجوم من الأرض، وهو غوص في البحار، وهو انطلاق نحو المجهول، وهو عوالم لا حدود لها”.
فالمبدع يتعامل مع المكان بإدراكه الخاص، بخياله، وأحاسيسه، وبرؤيته لطبيعة البشر القاطنين في المكان أو المرتحلين عبره. وهو يتجاوز الأرضي إلى المكان الفسيح في الكون: نجوما، وكواكب، وسموات، فيمكن أن يصهر كل هذا في نص واحد، وفي جملة واحدة.
وعندما نتأمل القص العربي – مثلا – نجد أن المكان شهد تجليات عديدة، اختلفت حسب رؤية المبدع وعلاقته وتعبيره عن المكان، وحسبما استقر في وعي القارئ، وهذا ما يمكن تأويله في محاور أربعة:

- المكان الوعاء:

حيث يكون وعاء للأحداث والشخوص، ومعبرا عن روح العصر، وطبيعة المجتمع والعلاقات الاجتماعية الكائنة، وأيضا العلامات المعمارية فيه. وهذا يبدو في أعمال نجيب محفوظ مثل: زقاق المدق، قشتمر، وثلاثيته: بين القصرين، قصر الشوق، السكرية. فهذه عناوين لأحياء شعبية في القاهرة، فقد جاء المكان كوعاء يحتوي الشخوص وحركتها وتوجهاتها الفكرية والثقافية، فلا غرابة أن تتعنون الروايات بعناوين الأحياء، فهي ليست روايات أحداث وشخوص، إنها روايات عالم بأكمله، يتجاور الأحياء ويتحاورون ويتعايشون ويتعاركون فيه، وتتعاقب عليهم الأزمنة في نفس المكان، وتتنوع الأحداث، وتهرم الشخصيات، ويولد الجديد، وتتبدل معالم المكان، ولكن يظل المكان حاويا لكل هذا. وبتعبير نقدي إنه “تماهي الأزمنة، وثبات الأمكنة”، فالمكان ثابت، والأزمنة والشخوص تتبدل، وتتغير الأحداث، وعندما ننظر برؤية مكانية (وعائية) إلى روايات نجيب محفوظ سابقة الذكر، نجد أنه يعبر عن أمكنة متقاربة جغرافيا، ولكنها تتسع زمنيا، وتتنوع في أنماط البشر وأخلاطهم، فكأن العناوين المكانية معبرة عن ثبات المكان، رغم التسليم بتبدل معالم هذا المكان، وتحولات الشخصيات فيه.

- المكان المهيمن:

حيث يصبح المكان هو المهيمن والمتحكم في حركة الشخوص ومسببا للأحداث الرئيسة فيه، ونرى هذا في ثلاثية عبد الرحمن منيف “مدن الملح”، فقد كان المكان بصحراويته القاحلة الشاسعة الجافة، هو المهيمن على تصرفات الشخوص، وهو أيضا السبب في قدوم شركات النفط الأجنبية، التي قلبت حياة سكان الواحة رأسا على عقب، ومن ثم تغيرت معالم المكان، وتغيرت النفوس وتصارعت الأحداث، وتبدلت الأفكار.
ونفس الأمر نجده في أعمال الروائي الليبي إبراهيم الكوني مثل: الواحة، البئر، التبر، نزيف الحجر، ديوان النثر البري، حيث نرى الطبيعة الجبلية مهيمنة على سلوك وتكوين الشخصيات، وأحيانا صانعة للأحداث، فعندما تنحدر الصخور العملاقة من أعالي الجبل تصبح هي الحدث الرئيس الذي تدور حوله أحداث عديدة، وتختفي شخوص، وترحل شخوص. وعندما يجرف السيل قرية بأكملها، تتشتت الجثث، وتتفتت الأسر، فالمكان هو المهيمن في كل ذلك، وهذا ليس مجرد أحداث فرعية، وإنما تبدأ الرواية بوصف المكان، ومن فيه، ومن ثم تتوقف حياة الشخصيات حسب ما ينتج عن المكان من خير أو شر.
ويتفرع عن هذا المحور ما يسمى “معلم المكان المهيمن” وفيه يكون أحد عناصر المكان هو البطل المهيمن، كما في القصة القصيرة “أم الشعور” ليوسف إدريس مثلا، وفيها نشاهد علاقة شجرة أم الشعور ورعايتها لطفل عاني الفقد والحرمان، فيتعايش معها، وتحتضنه بظلالها، وتعانقه بأغصانها، وتتكون علاقة أشبه بالأمومة بين هذا المعلم المكاني في بيئة زراعية.

- المكان الإطار:

وفيه يتراجع المكان، ويكون على هامش النص، أي يكون إطارا وحوافا، فيكتفي السارد بذكر إشارات مكانية بسيطة، تجعل القارئ يدرك إطار الأحداث الدائرة، لأن صناعة الحدث هنا تتأتى من معطيات أخرى، مثل رواية العيب ليوسف إدريس، فقد اكتفى بذكر القاهرة كإطار جامع للشخصيات، ومن ثم تتفاعل الأحداث، حيث تتعرض البطلة إلى ضغوط الأسرة وحرمان الأخ من دخول الامتحان لعدم دفع المصاريف، ومن ثم ترضخ البطلة إلى الإغراءات وتتنازل لزميلها في العمل، في الوقت الذي كان يفكر فيها كزوجة.
ويكون المكان إطارا خادعا أيضا، كما في روايتي ” فيينا 1960″، ونيويورك 1980″ ليوسف إدريس، فالسارد في الروايتين مبهور عند وصوله إلى المدينتين بمظاهر الحضارة العربية ومعالمها، ولكنه يستسلم لغوى النفس، وبدلا أن يقيم علاقة إيجابية مع المكان (ثقافيا وفكريا)، يصبح المكان خادعا وينحدر الخداع إلى درك علاقة جنسية مع امرأة نمساوية (في رواية فيينا)، وتكون جلّ الأحداث فيها حول هذه العلاقة التي بدأت بتحرش في الباص، ثم مرافقته لها إلى مسكنها، ليظل البطل على هامش المكان، مستسلما لغوايته وهي غواية تقليدية كما اعتدنا في السرد العربي لكل من تعامل مع الغرب مكانيا، ويتكرر الأمر ذاته في روايته نيويورك 1980، حيث يقف البطل عند حافة المكان ليكون شاهدا على قسوة المجتمع الأميركي، وتهافته، وأيضا تجاوزاته.

- المكان المهمش:

ويكون حضور المكان ضعيفا، يكتفي السارد بإشارت بسيطة عن المكان، وهو اتجاه استدعته ضرورة فنية، حين يكون الحدث أو الشخصية هي أساس الرؤية، وأيضا يكون المكان معروفا مألوفا للمتلقي، فلا يحتاج إلى تفصيل وإيضاح، وإنما هدف القارئ الوقوف على معطيات القص والحدث. وهذا واضح في العديد من الروايات مثل رواية “في عيون الآخرين” للروائي علاء الدين مصطفى، فالمكان شقة يعيش فيها البطل مع زوجته وأمه، وتكاد تتلاشى أية خصوصية للمكان فيها، إنها شقة في مدينة عصرية، وتنصب أحداث الرؤية على شخصية الزوجة التي تنمحي في شخصيات مَن حولها، فلا نراها إلا من خلال عيونهم، إنها تعيش على هامشهم، وكل أفعالها صدى لأفعالهم، فتحيا في أزمة وضياع طيلة أسطر القص، لا نكاد نعثر على فكر لها، ولا تصرف حاسم يميزها.

***
ليس المكان مجرد عالم مادي يحيط بنا، إنه يؤطرنا، ويستوعب ذواتنا وأفكارنا، ويحتضن علامات ثقافتنا، وتظل معالمه مغروسة في لاوعينا، وعندما تذكر أمامنا، أو تطفو على سطح ذاكرتنا، تأتي ومعها كل إيحاءاتها، ونتوءاتها، وأيضا قيمها.

عن المدير العام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى